Let’s travel together.

حـضـارة المـایـا

0 112

ماهي حضارة المايا

كـانت حـضـارة المـایا واحـدة مـن أعـظم الحـضـارات التي عـاشـت في المنطـقة التي شــملـت وسـط المكـســیك جــنوباً باتجـاه جـواتیـمـالا، بیـلـیـز، الســلفـادور،
ھـوندوراس و نیكـاراجـوا حـتى كـوسـتاریـكـا. طـوّر سـكـان المـایا مجـتمـعـاً منظـمـاً، كـانـوا مـن أول من طـوّر لـغـة مكـتوبة في
العـالم، وصـلوا الـى مـسـتوى عـلمي متـقـدم، و أنشـأوا مـبان و مـعـالم كـبـیرة و ثـقـافة فاقـت المسـتوى الذي كـان سـائـداً في منـاطـق مخـتلفـة من العـالم.

لمـاذا اخـتفـت تـلك الحـضـارة؟

المعـروف عـن المـایا أنـھـم كـانـوا مـن أكـثـر الشـعـوب إیـمـانـاً بضـرورة تقـدیـم الأضـحـیات البشـریة خـصـوصـاً للإلـھ فـیـنوس (كـوكـب الزھـرة) و الذي كـانوا یحـضـرون لـھ عـدداً من الفـتیـة و الفـتیات لقـتلـھم عـند ظـھـور الإلـھ فیـنوس في السـماء في مـنـاسـبات كـانت تـأتي كـل عـشرین عـامـاً.

حـسب اعـتقادھـم، كـانت الأضـحـیات البشـریة بمثـابة الطـلب من الإلـھ بـأن یـنقـذھـم و یـنقـذ حـضـارتـھـم.لتجـنب التـھـدیدات التـي كـانت تحـیط بعـالمھـم، إتجـھ المـایا الى
عـلم الفـلك، الذي كـانوا أسـاتذة فـیھ، و قـامـوا باسـتخـدام معـارفھـم الفـلكـیة في التـنـجـیم الذي آمـنوا بقـدرتھ عـلى إزالـة الأخـطـار
المحـدقة بحـضارتـھم (أو الحـد مـنھـا).
لـھـذا قـاموا أیـضـا ً بوضـع تقـویـمین؛ واحـد للإسـتخـدام المدنـي و الآخـر للإسـتخـدام الدیـني… و قامـوا بحـسـاب مـواقـع الأجـرام

السـماویة عـلى امـتداد مـئات السـنین لاعـتقادھـم بأن الأحـداث المـاضـیة یجـب أن تـتكـرر في المسـتقـبل.
الأیـام و الأعـوام كـانت بمـثابة كـائنـات حـیة بالنسـبة لھـم، و كـل
مـنـھا لھ قـوة خـاصة (إمـا إیجـابیة أو سـلبیة).
فیـنوس كـان الإلـھ الأعـظم من النـاحـیة التـدمـیریة؛ لھـذا كـان عـلیھم دائـماً إبـقاءه ھـادئـاً بتقـدیم الأضـحـیات البشـریة.
كـما نعـرف، فـكـل تـلك الشـعـائر، القـاسـیة جـدا ً بطـبیعـتھا، لم تفـدھـم في شـيء… فنـھـایتـھم جـاءت بكـل الأحـوال.
طـور سـكـان المـایا لغـة خـاصة بھـم و تمـكـنوا مـن إنشـاء أھـرامـات عـظیـمة الحـجـم و مـبان ٍ متـعـددة الطـوابق… و ممـا
تـم اكـتشـافھ أیضـا ً أنـھم كـانـوا أول من لـعـب كـرة القـدم في التـاریخ… المدن الرئـیـسـیة مثـل كـوبان، تیكـال و كـاراكـول
ھـُجـرت بالكـامل و ابتـلعتـھـن الغـابات المحـیطـة.

اقرأ ايضا   أين أقضي إجازتي

عـندمـا تعـرف الإسـبان عـلى تلك الحـضـارة في القـرن السـادس عـشر، كـان المـایا مجـرد مجـموعـات صـغیرة من البشـر الذین
كـانوا دائمـي الحـدیث عـن حـضارتھـم التي ازدھـرت بیـن الأعـوام 200 و 800 میـلادیة.

مـا الذي أوصـلھـم الى النـھـایة؟

كـان المـایا یعـتبرون أنفـسھم أسـیاد العـالم (عـلى الأقـل، العـالم المعـروف لھـم)… لھـذا فقـد اسـتغـلوا مـواردھـم الطـبیعیة دون
حـساب… احـتـفظ أفراد العـائلة الحـاكـمة و الطـبقة العـلیا من المجـتمع بحـاجـز یفصـلھم عـن بقـیة أفراد الشـعـب الفـقـیر
بالإعـتماد عـلى أسـالیب مخـتلفة منـھا الدیـن… حـتى أفراد تلك الطـبقة العـلیا كـانوا مفرقـین فیما بینھـم و في حـالة عـداء دائم…
كـل ھـذا أدى الى إھـمال المصـلحة العـامة.

الزراعـة كانت من أسـس اقتصـاد المـایا في بیـئة كـانت مـناسـبة في البدایة، فـقـامـوا بالقـضـاء عـلى الغـابات المحـیطة بمدنھـم
لیفـسحـوا المجـال للزراعـة… و توسـعـوا في زراعـتھـم باسـتمرار.صـعوبة المواصلات جـعـلت الوصـول الى بعض المناطق لجـمع المحـاصـیل أمراً في غـایة الصـعوبة؛ فھـم لم یعـرفوا الدوالیب (أو العجـلات) و لم یسـتعـملوا الحـیوانات في الشـحـن… ثم أنھم ركزوا
في زراعـتھم عـلى محـاصـیل الذرة في اقـتصـاد معـتمد عـلى عـامل واحـد مشـابھ للاقتصـاد المعـتمد عـلى النفط الیـوم.
بسـبب الاسـتخـدام غـیر المـتوازن للتـربة و المیاه… ظھـرت مشـاكـل لم تتمكن الطـبقة الحـاكمة من إیجـاد حـلول عملیة لھـا،
فلجـأت للحـلول الدینیة و الشـعائریة كالأضـحیات البشـریة مما أدى الى تفاقم المشـكلات و بمـرور الوقـت أصـبح الجـفاف و من ثم
الأعـاصـیر و تفشـي الأمراض من الأمور دائمة الحـدوث و معـھا انتـھـت ثقـة المواطـنین بالحـكام ممـا أدى الى ثورتـھم عـلیھم في
مدن عـدیدة… و في النھـایة، ھـجـر المواطـنون تلك المـدن تمـامـاً… و انتـھـت حـضارة المـایا… بفضـل المنجـمین.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.