Let’s travel together.

تعرف على أعراض التهاب اللوزتين

0 9

- Advertisement -

اللوزتان Tonsils يوجد أخر الحلق عقدتين ليمفويتين تكمن وظيفتهم كخط دفاع وتساعدان على منع جسمك من الإصابة بعدوى. وعندما تصاب اللوزتان، تسمى الحالة التهاب اللوزتين. ويمكن أن يحدث التهاب اللوزتين في أي عمر، وهو مرض شائع في مرحلة الطفولة. غالبًا ما يتم تشخيصه لدى الأطفال من سن ما قبل المدرسة وحتى منتصف سن المراهقة. وتشمل الأعراض التهاب الحلق وتورم اللوزتين والحمى.

وهذه الحالة معدية ويمكن أن تسببها مجموعة متنوعة من الفيروسات والبكتيريا الشائعة، مثل بكتيريا المكورات العقدية التي تسبب التهاب الحلق. كما يمكن أن يؤدي التهاب اللوزتين الناجم عن بكتيريا الحلق إلى مضاعفات خطيرة إذا ترك من دون علاج.

وتكثر الإصابة بالتهاب اللوزتين لدى الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين سن ما قبل المدرسة ومن هم في منتصف سن المراهقة، وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة لالتهاب اللوزتين ما يلي:

– احمرار اللوزتين وتورمهما.
– ظهور طبقة أو بقع بيضاء أو صفراء على اللوزتين.
– التهاب الحلق.
– صعوبة أو ألم عند البلع.
– الحمى.
– تضخم وألم في الغدد (الغدد الليمفاوية) الموجودة في الرقبة.
– صوت خشن، أو مكتوم، أو مبحوح.
– رائحة الفم الكريهة.
– آلام المعدة، خاصة لدى الأطفال الصغار.
– تيبّس الرقبة.
– الصداع.

ولدى الأطفال الصغار الذين لا يستطيعون وصف ما يشعرون به، قد تتضمّن علامات التهاب اللوزتين ما يلي:
– سيلان اللعاب نتيجة ألم أو صعوبة عند البلع.
– رفض الأكل.
– عصبية غير معتادة.

ومن المهم الحصول على تشخيص دقيق، إذا كان طفلك يعاني من أعراض قد تؤشر إلى الإصابة بالتهاب اللوزتين، مثل:

– التهاب في الحلق لا يزول خلال 24 ساعة.
– ألم أو صعوبة عند البلع.
– ضعف، أو تعب، أو عصبية شديدة.

اقرأ ايضا   افضل دكتور أسنان فى الرياض

واحصل على رعاية فورية، إذا كان طفلك يعاني من أيٍ من هذه الأعراض التالية:

– صعوبة التنفس.
– صعوبة شديدة عند البلع.
– سيلان اللعاب.

 

* طرق تشخيص التهاب اللوزتين عند الأطفال

عادة ما يتم تشخيص التهاب اللوزتين بناء على الأعراض والفحص السريري للطفل، حيث يقوم الطبيب بالنظر بعمق إلى داخل فم الطفل مستعينا بضوء وخافض اللسان لرؤية اللوزتين الملتهبتين. كما سيقوم بفحص الأدن والأنف والجسم بحثا عن أي طفح قد يكون مرتبطا بعدوى فيروسية أخرى.

وقد يلجأ الطبيب إلى مسحة الحلق والحصول على بعض الإفرازات، ليتم فحص العينة معمليًا بحثًا عن وجود البكتيريا العقدية. لكن غالبا، اعتمادا على الأعراض والفحص السريري، يمكن للطبيب التفرقة بين العدوى الفيروسية والبكتيرية.

وقد يطلب طبيبك إجراء عد دموي شامل في عينة صغيرة من دم طفلك. وتوفر نتيجة هذا الاختبار، والذي يمكن الانتهاء منه غالبًا في العيادة، تعدادًا لمختلف أنواع خلايا الدم. ويمكن أن تؤشر الخلايا مرتفعة العدد، والخلايا طبيعية العدد أو الأقل من العدد الطبيعي، إلى ما إذا كانت العدوى على الأرجح بسبب عامل بكتيري أو عامل فيروسي. ولا يلزم غالبًا إجراء اختبار العد الدموي الشامل لتشخيص التهاب الحلق العقدي. ولكن، إذا كانت نتيجة الاختبار المعملي لالتهاب الحلق العقدي سالبة، فقد يلزم إجراء اختبار العد الدموي الشامل للمساعدة في تحديد سبب التهاب اللوزتين.

* المصدر
Tonsillitis

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.