Let’s travel together.

0 35

يُصاب العديد من الأشخاص بانخفاض في مستويات الطاقة بعد تناول الطعام مما يسبب النعاس والتعب ، ولدى الباحثين العديد من النظريات المختلفة حول هذا الأمر ، ولكن في العموم يتفقون أن الشعور بالنوم بعد تناول الطعام ، يعتبر استجابة طبيعية ، وليست سببًا للقلق ، ولكن هذا أيضًا يعتمد على ماذا ، ومتى ، وكم أكل الشخص ، وسوف نتعرف في هذا المقال على أسباب الشعور بالنور بعد تناول الأكل . 

والشعور بالنوم بعد تناول الطعام هو استجابة الجسم للعديد من التغيرات الكيميائية التي تحدث أثناء عملية الهضم ، وهذا أمر طبيعي ويحدث للجميع ، ولكن لا يجب أن يحدث النعاس في كل مرة بعد تناول الطعام حيث أن هذا يمكن أن يعيق القدرة على القيام بالعديد من المهام ، وهنا يصبح مصدر قلق . 

سبب النوم بعد تناول الطعام

من المعروف أنه عندما تكون المعدة ممتلئة يحدث النعاس ، وهذا يحدث للكثير من الاشخاص ويحدث النعاس بعد تناول الطعام بسبب عدة عوامل منها نوع الطعام الذي يتناوله الشخص ، وعادات النوم ، وحالته الصحية ، وفيما يلي الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى النوم بعد تناول الطعام ومنها :

أنماط الهضم وهرمونات الدماغ

يحتاج الجسم إلى طاقة لكي يقوم بالعمل ويأخذ هذه الطاقة من الطعام ، وبعد تناول الطعام يقوم الجسم بتفكيك العناصر الموجودة في الطعام ؛ وذلك من خلال الجهاز الهضمي الذي يحول الطعام المهضوم إلى جلوكوز ، ثم إلى طاقة ، وبعد تناول الطعام يقوم الجسم بإطلاق هرمونات تزيد من مستويات السكر في الدم مثل هرمون الأميلين ، والجلوكاجون ، والكوليسيستوكينين ، وهذه الهرمونات تقوم بخلق شعور بالامتلاء ، ويتم دفق الانسولين الذي يوفر الطاقة اللازمة ، وفي هذا الاثناء تطلق الدماغ هرمون السيروتونين الذي يسبب النعاس .

اقرأ ايضا   سرطان البروستاتا.. الأسباب والأعراض وطرق الوقاية

نوع الطعام الذي يتناوله الشخص

على الرغم من أن الجسم يقوم بهضم جميع أنواع الأطعمة بنفس الطريقة إلا أن نوع الطعام يجعل الأمور مختلفة ، حيث أن هناك بعض الأطعمة التي تؤدي إلى النعاس أكثر من غيرها ، ومن أمثلة هذه الأطعمة اللحوم ، والدواجن ، والبيض ، والأسماك ، والسبانخ ، والتوفو ، والجبن ، وفول الصويا حيث أنها مليئة بالبروتين ، وعلى الأحماض الأمينية التي تكون بدورها قادرة على إنتاج السيروتونين المسؤول عن النعاس ، وأيضًا الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات تقوم بإنتاج الأحماض الأمينية السيروتونين ، والتريبتوفان التي تسبب الشعور بالنعاس ، لذا الافراط في تناول هذه الاطعمة يمكن أن تسبب النعاس إذا تم استهلاكها بكمية هائلة .

عادات النوم

يمكن أن تتسبب عادات النوم السيئة أيضًا في الشعور بالنعاس بعد تناول الطعام حيث يشعر الجسم بالامتلاء ، والاسترخاء ، وهذا يؤدي بدوره إلى النعاس والنوم ، ولتجنب ذلك يجب أن يقوم الشخص بتحسين عادات نومه ، وذلك لكيلا يشعر بالإجهاد ، كما أن يساعد التمرين البدني المنتظم على الحصول على نوم جيد في الليل .

الحالة الصحية

الشعور بالنوم بعد تناول الطعام قد يكون علامة على وجود أمراض معينة مثل مرض الاضطرابات الهضمية ، فقر الدم ، عدم تحمل الطعام والحساسية ناحية بعض الأطعمة ، وتوقف التنفس أثناء النوم ، وأيضًا الغدد الدرقية الخاملة تسبب النعاس ، لذلك يجب أن تستشير الطبيب إذا كنت تعاني أي من هذه الحالات ، أو إذا كنت تنام بشكل متكرر بعد تناول وجبة ، ويمكن أن يؤدي نقص التغذية إلى صعوبة هضم الطعام بسبب ضعف الجهاز الهضمي .  

متى يجب رؤية الطبيب

إذا كان الشخص يشعر بالتعب والنعاس الشديد بعد تناول الطعام حيث بدأ هذا يؤثر على حياته اليومية ، فمن الأفضل زيارة الطبيب في أسرع وقت ، وهذه بعض الاعراض التي تدعو للقلق ، ويجب بعدها الذهاب إلى الطبيب المختص ومنها :

  • الشعور بالتعب والنعاس فجأة وأكثر من المعتاد بعد تناول الطعام .
  • الشعور بعسر الهضم ، أو مشاكل هضمية أخرى .
  • عدم تحمل الطعام ،أو الحساسية تجاه الأطعمة .
  • الشعور بالتعب لفترات طويلة بعد تناول الطعام .
  • الإفراط في تناول الطعام أو عدم تناول الطعام الكافي .
اقرأ ايضا   هل توجد علاقة بين الضغط النفسي وارتفاع ضغط الدم؟

وهناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى للشعور بالنوم بعد تناول الطعام ، لذا يجب زيارة الطبيب لكي يقوم بالتشخيص المناسب وإعطاء العلاج الصحيح . 

تجنب الشعور بالنوم بعد تناول الطعام

يجب ألا تتخطى وجبة الإفطار

يجب أن يستوعب كل شخص مدى أهمية وجبة الإفطار ، فيمكن أن يساعد تناول وجبة الإفطار في تقليل التعب في وقت لاحق من اليوم ، كما أنها تقوم بمليء معيار الطاقة لبقية اليوم .

تناول وجبات صغيرة طوال اليوم

الوجبة الكبيرة تتطلب المزيد من الطاقة لهضمها ، لذلك بدلاً من تناول وجبات غداء كبيرة يمكن محاولة تناول وجبات صغيرة طوال اليوم ، وهذا حتى تلبي السعرات الغذائية الموصي بها من السعرات الحرارية على مدار اليوم ، وفي الواقع إن تناول وجبات أصغر وأكثر تكرارا على مدار اليوم يمكن أن يساعد في الحفاظ على ثبات مستويات السكر في الدم ، ويمنح زيادة في الطاقة ، ولكن يجب ألا تبالغ في تناول أي وجبة ، وتحافظ على التوازن المطلوب .

اختيار وجبات متوازنة مغذية

يجب اختيار وجبات متوازنة مغذية بدلاً من اختيار الأطعمة المصنعة ، والنشوية ، وهذا عن طريق اختيار تناول غداء يتميز بالخضروات الملونة ووجبة مكونة من الحبوب الكاملة ، والبروتينات الخالية من الدهون ، ومن النصائح الغذائية الأخرى الهامة شرب الكثير من الماء للبقاء رطبًا ، وتجنب الإفراط في تناول السكر ، والكربوهيدرات المكررة ، وتناول وجبات أصغر وأكثر تكرارًا ، ويجب اختيار الطعام الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الالياف ؛ لأنها تساعد في المساعدة على توازن مستويات السكر في الدم والأنسولين .

الخروج أو الحركة

يجب أن يتغير بداخل الشخص العديد من المفاهيم ، فبدلًا من قضاء وقت الغداء في الداخل ، يمكنه أن يستمتع بوجبته في الخارج ، وإذا أمكن يمكنه تحديد موعد للمشي ، ففي الواقع إن ممارسة الرياضة يمكن أن تبقي الشخص يقظًا خلال النهار من خلال تحسين الأكسجين ودورة الدم في جميع أنحاء الجسم ، والدماغ ، وهذا يعمل بدوره على تقليل النوم بعد تناول الطعام .

اقرأ ايضا   الاضطراب ثنائي القطب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.