Let’s travel together.

تناول الطّعام بشكل صحي، من أجل المستقبل

1 8

- Advertisement -

تناول الطّعام بشكل صحي، من أجل المستقبل  وتأسيس متين ونمط حياة صحي يجب الاهتمام بالنظام الغذائي منذ الطفولة والتحكم في العناصر الغذائية المتواجدة ضمن جدول الغذاء اليومي من أهم الطرق السحرية لضمان عائلة صحية وحكيمة.

أخصّائية التغذية في صندوق المرضى لئوميت قامت بجمع بعض الإرشادات والنصائح لاتّباع نظام غذائي صحي وحكيم في البيت. 

- Advertisement -

  • تحوّلوا، معا كعائلة، لتناول الحبوب الكاملة. إن هذه الحبوب صحّية، مليئة بالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية الضرورية لكفاءة أداء الأجهزة الحيوية في الجسم. 
    نصيحة، إبدأوا بإضافة هذه الحبوب في الأطعمة التي لا تظهر فيها بشكل بارز، كإضافات لوجبة الغداء أو العشاء. عليكم التريث قليلا قبل تحولكم لاستبدال الشطيرة المخصصة للعاشرة صباحا إلى شطيرة مصنوعة من الخبز الأسود، إلى أن يبدأ الأطفال بالتعود على الطعم. 
  • كونوا أنتم مثالا يحتذى وأظهروا لأطفالكم كيف تقومون بتناول الفواكه والخضروات المتنوعة، من أنواع وألوان متنوعة. ضعوا الفواكه والخضروات مغسولة ومقطّعة في مكان بارز ويمكن الوصول إليه. 
    نصيحة: تحدثوا عن الصحة الكامنة في الفواكه والخضروات، وامتدحوا أطفالكم حين يقومون بخيارات غذائية حكيمة.  
  • شجعوا أطفالكم على شرب الماء إلى أكبر حد، وقللوا من كميات المشروبات المحلّاة التي تشربونها مع أطفالكم، تلك المشروبات التي تقع في متناول يد أبناء العائلة. تحدثوا مع أطفالكم عن أهمية الماء، عن حاجة أجهزة الجسد إلى الماء لكي تعمل بطريقة سليمة. تأكدوا بأن يكون هنالك كوب ماء في متناول يد الطفل طيلة النهار، قدّموا لأطفالكم الماء مع الوجبات، اهتموا باستراحات تبادرون إليها من أجل شرب الماء. 
    نصيحة: لجعل التجربة أكثر إسعادا بالإمكان تعليق جدول في مكان بارز وجعل الطفل يلصق ملصقا في كل مرة ينهي فيها كأسا من الماء. 
  • قللوا من كميات الملح في الطعام، انتبهوا إلى أن الملح موجود في الصلصات أيضا، وكذلك في مسحوق الحساء وغيرها. عوّدوا أبناء عائلتكم على الأطعمة الطبيعية للطعام، من دون إضافات صناعية للطعم. إن الرغبة في الطعم المالح هي خاصية يكتسبها الأطفال، والتقليل التدريجي من استهلاك الملح سيؤدي إلى اعتيادهم على الطعم من دون الإحساس بنقصه. 
    انتبهوا: تنصح وزارة الصحة بملعقة صغيرة واحدة من الملح في النهار كأقصى حد!  
  • امتنعوا عن إدخال النقارش الخفيفة المليئة بالدهون والسكر والملح. إن الوجبات الخفيفة تعدّ أهون الشرّين مقارنة بتناول نقارش أخرى تعدّ بكل بساطة الشر المطلق… دائما اختاروا النقارش المخبوزة، النقارش قليلة الدهن، والسكر، والصوديوم. قللوا من كميات النقارش التي يتناولها أطفالكم في النهار. 
    نصيحة: حضّروا مع أطفالكم نقارشا صحّية ككرات الشوكولاتة المصنوعة من عجوة التمر والجوز، سلطة الفواكه، مثلجات الفواكه المصنوعة من فواكه حقيقية، وغيرها.  

- Advertisement -

اقرأ ايضا   أهم فوائد الرمان الصحية لأعضاء الجسم
  • تناولوا، سويا، وجبات عائلية، بحيث يكون جميع أفراد العائلة جالسين سويا ويتحدثون عن نهارهم. علموا أطفالكم أن يأكلوا ببطء، وأن يديروا حديثا أثناء تناول الطعام، ودعوهم يستمتعون بتذوق النكهات المختلفة.  
  • نصيحة: علّموا أطفالكم أن يضعوا جانبا، بين الفترة والأخرى شوكة الطعام، وأن يرتاحوا ويتحدثوا أثناء الأكل لكي تسهموا في تشجيع التناول البطيء والمحسوب للطعام.
  • شاركوا أطفالكم في عمليات التسوق وفي الطبخ. دعوهم يساعدونكم في تحضير قوائم الشراء وأن يكونوا فعّالين أثناء عملية التسوق نفسها (فحتى الطفل الذي يبلغ من العمر عامين بإمكانه أن يملأ كيسا بالتفاح) واسمحوا لهم أن يختبروا العمل في المطبخ، أن يكونوا شركاء ناشطين في الطبخ، وفي تقديم الطعام وفي إخلاء الأطباق بعد الانتهاء من الوجبات.. 
    نصيحة: إسمحوا لأطفالكم بالتفتيش في كتب الطبخ وفي مواقع الطبخ المختلفة، واختاروا وصفات طعام يرغبون هم في تحضيرها. 
  • ينبغي عليكم منذ جيل صغير ألا تسمحوا لأطفالكم بتناول الطعام أمام أجهزة الحاسوب، التلفزيون، الآيباد، أو الهاتف. إن تناول الطعام بهذه الطريقة يتمّ من دون انتباه، ومن دون الاهتمام بكميات الطعام أو نوعيته. 
    نصيحة: ينصح بأن تتناولوا الطعام معا، بشكل منظم على طاولة مجهزة، ابتداء من جيل صغير جدا، وذلك من أجل خلق عادة مستوعبة وجيدة.  
  • امتنعوا عن استخدام الطعام كعقاب أو جائزة. إن تناول الطعام لدى فوران العواطف يعدّ واحدا من العوائق الأكثر صعوبة لدى البالغين اليوم، وكلما تعلم الأطفال في جيل صغير الفصل بين الطعام والمشاعر، فإن الأمر سيكون أسهل عليهم لاحقا.
    ملاحظة: بدلا من مكافأة الأطفال بقطعة حلوى، كافئوهم باحتضانهم.
  • إفحصوا نوعية الطعام المقدم لأطفالكم خارج المنزل، في إطار الحضانات، والمدارس، ونوادي ما بعد المدارس. إن الوعي بمسألة الطعام الصحي في ارتفاع اليوم، وبإمكانكم أنتم أيضا العمل على إجراء تغيير في المنظومات. 
    نصيحة: بإمكانكم أن تطلبوا تذوق الطعام المقدم لأطفالكم للتأكد من جودته.
  • تأكدوا من أن الطعام الذي تقومون بتغليفه لأطفالكم لكي يأخذونه معهم إلى مدارسهم وحضاناتهم هو طعام مغذًّ وصحّي. إن الشطائر، ومحتوياتها الصحية، والفواكه والخضروات ستجعل أطفالكم يشعرون بالشبع وتمنحه الطاقة التي يحتاجها خلال النهار. 
    نصيحة: بدلا من إرسال شطيرة مع طفلكم فبإمكانكم أن ترسلوا معه بيضة مسلوقة، باستا، بسكويت الكراكِر، وغيرها بهدف التنويع في الطعام. 
  • في الأعياد، وأعياد الميلاد، والاحتفالات، إسمحوا لأطفالكم أن يجربوا، وأن يتذوقوا، وأن يختبروا، ولكن عليكم أن تضعوا حدّا على مسألة الكمّيات. تحدثوا معهم وأوضحوا لهم بأنّ الحلويات غير صحّية، ولذا فإن تناولها يجب أن يتم بكميات محدودة فحسب. 
    نصيحة: أعطوا طفلكم كأسا بلاستيكية أحادية الاستعمال، واسمحوا لهم بملئها لمرة واحدة خلال الاحتفال.

اقرأ أيضا: 12 وجبة خفيفة منخفضة السعرات

اقرأ ايضا   علاج التهاب اللثه ورائحة الفم الكريهه

- Advertisement -

تعليق 1
  1. طريقة تتبيلة اللحم المشوي – مدونة قلمي الشاملة

    […] فيتامين سي              0 مليغرام أقرأ أيضا: تناول الطعام بشكل صحي […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.