Let’s travel together.

- الإعلانات -

الأم والطفل

122

- الإعلانات -

 

الأم والطفل

العلاقة بين الأم الطفل Maternal bond هي تلك العلاقة التي تنشأ نتيجة عملية الحمل والولادة، ولكن قد تنشأ تلك العلاقة بدون صلة مثل تبني الأطفال، وفي كافة الأحوال تتكون علاقات قوية بين الأم والطفل والتي تترتب عليها العديد من النتائج.

- الإعلانات -

مما لا شك فيه أن الأمومة هي طابع مميز يتسم بالعطاء الدائم المستمر بلا حدود، فمجرد أن تعلم المرأة بحملها وتتيقن بحملها وخاصة بعد تحقق علامات الحمل لديها، تبدأ في ممارسة نشاطها اليومي بكل حذر خوفاً على جنينها للمحافظة عليه، لذلك نجد الأم دائم تحرص على اتباع كافة النصائح والإرشادات للمحافظة على استمرار الحمل دون التعرض لأي مخاطر لاقدر الله.

مع شعور الأم بنبض جنينها تبدأ مشاعر الأمومة، وتبدأ الأم في الشعور بأحاسيس متباينة ما بين الفرح والخوف، فرحتها بكونها أم لا يمكن أن توصف، ولكن خوفها وقلقها على جنينها وكذلك تحملها المسؤولية في تربية طفل تربية سليمة يجعل تفكيرها مستمر ومشوش، لذا يأتي هنا دور الزوج مع زوجته في اجتياز مراحل القلق في شهور الحمل الأولى وطمأنة الأم من كافة الأمور المتعلقة بالحمل وتربية الطفل.

العناية بالطفل حديث الميلاد

علامات الحمل

قد تكون علامات الحمل معروفة لدى العديد من النساء، لاسيما وأن هناك أعراض الحمل الكلاسيكية والتي لا يوجد أي خلاف عليها، ومن أهمها:

  • الشعور بالغثيان
  • القيء
  • التقلبات المزاجية
  • وجع الظهر

كما يوجد العديد من أعراض الحمل والتي سوف نتضمنها بشكل وافي عبر العديد من مقالاتنا في قسم الأم والطفل.

الأمومة والطفولة

رابطة الأمومة بين الأم والطفل تبدأ دائما مع بداية فترة الحمل وتكون رابطة بيولوجية، حيث تسعى الأم دائماً إلى تحقيق تكييف نمط حياتها بما يتناسب مع جنينها حيث تضمن له السلامة لاسيما وأن صحة الجنين في الشهور الأولى وسلامته من أهم مراحل الحمل ونمو الجنين.

ومن المعلوم أن الجنين يمر بمراحل تكوين متعددة، حيث تختلف أعراض الحمل المبكرة عن باقي مراحل الحمل، فنجد الأم الحامل تشعر بحركة الجنين بداية من الأسبوع 18 وحتى الأسبوع 25 أسبوع حيث يبدأ الجنين في الحركة البسيطة والتي تشعر بها الأم ويزيد علاقتها بجنينها.

علاقة الأم بجنينها تزداد يومياً بعد يوم، وقد أثبت الدراسات والأبحاث العلمية بأن الجنين النامي يكون لديه قدرة من الوعي بالإحساس بنض قلب أم فضلاً عن أنه يكون لديه القدرة أيضاً على الاستجابة للحركة واللمس، كما أنه أثبت أن نسبة كبيرة من النساء تنشأ لديهن علاقة الأمومة بشكل قوي مع جنينهن مع بداية الشهر السابع من الحمل.

التواصل بين الأم والطفل

فترة الحمل من أهم الفترات العمرية التي تمر بها الأم، وخاصة وأن تلك الفترة هي نقطة إنشاء علاقة التواصل بين الأم والطفل، فالأم تحدث طفلها وهو لا يجيبها ولكن يستمع لها ويميز صوتها بشكل جيد بل أن صورتها تكون أمامه وكأنه يراها.

تواصل الأم والطفل بعد الولادة تختلف تماماً عن مرحلة الحمل، حيث تنتقل من مرحلة التخيل والتحدث إلى مرحلة الاهتمام بالطفل والعناية به مثل إطعامه وإرضاعه والتلامس الجلدي بين الأم وطفلها وهو من أهم الأمور التي يوصي بها أهم أطباء الأطفال في العالم، فالتلامس بين الطفل والأم يعزز شعور الطفل بالأمان والطمأنينة.

التغذية أثناء الحمل

يجب على الأم الحامل أن تهتم بتناول غذاء صحي يفيدها ويفيد جنينها، ووفقاً لما نتج عن العديد من الدراسات والأبحاث فقط أثبت أنه يتم تقسيم فترة الحمل إلى ثلاثة مراحل وكل مرحلة تتطلب عناية خاصة وسوف نتناول بشكل مبسط أهم الفيتامينات الواجب على الأم الاهتمام بتناولها:

المرحلة الأولى

من الشهر الأول وحتى الشهر الثلاث من الحمل…وتلك الفترة يتم خلالها عملية بناء الجهاز العصبي للجنين، لذا فعلى المرأة الحامل أن تهتم بتناول فيتامينات A وB بجانب تناول البروتينات.

المرحلة الثانية

- الإعلانات -

من الشهر الرابع وحتى الشهر السابع من الحمل…وفيها يتم تكوين الجنين مما يؤدي إلى زيارة وزنه، وهنا يجب على الأم الحامل أن تهتم بتناول نسبة كبيرة من الكالسيوم بجانب الحديد والسكريات.

المرحلة الثالثة

من الشهر الثامن وحتى الشهر التاسع “الولادة”…وتعد تلك المرحلة مرحلة استعداد الجنين لترك رحم أمه ليبدأ مرحلة جديدة في حياة البشرية وهي مرحلة الولادة، والمرحلة الثالثة هي المرحلة التي تشهد تطور جزء الرأس والمخ لدى الجنين، لهذا يجب على المرأة الحامل أن تتناول كمية كبيرة من أوميجا 3 “الحمض الدهني”، كما يتوجب عليها أن تقلل من تناول السكريات.

الولادة

مرحلة استقبال الطفل بعد مرور واكتمال أشهر الحمل “الولادة” والمعروفة باسم المخاض وهي خروج الجنين للحياة من خارج رحم أمه، ومراحل الولادة الطبيعية تتم على ثلاثة مراحل وهي:

  • المخاض
  • نزل الطفل “ولادته”
  • خروج المشيمة

علامات الولادة

كل امرأة حامل عند قرب موعد الولادة تتعرض لبعض الأوجاع والآلام وهي ما يطلق عليها علامات وأعراض الولادة الطبيعية، وأشهرها التقلصات القوية التي تساعد تحريك الجنين لوضع الولادة حيث يستقر إلى الأسفل وهو الأمر الذي يجعل الأم تشعر بالآلام حادة في البطن والظهر “الطلق”.

علامات الحمل- علامات الولادة

العناية بالطفل حديث الولادة

بمجرد نزول الجنين إلى الحياة، يتوجب على الأم الاهتمام بشكل جيد لطفلها وتقديم له العناية الكاملة وخاصة في الشهور الأولى بعد الولادة، بالإضافة إلى أنها يجب عليها أن تكون منتبه جيداً لكافة التغييرات التي تطرأ على طفلها سواء من لون الجلد أو لون العين تجنباً من تعرضه للإصابة ب الصفراء.

ومن خلال الأسطر التالية سوف نوضح لكل أم حزمة من النصائح الواجب اتباعها للعناية بالطفل حديث الولادة:

الرضاعة الطبيعية

تهد من أهم مصادر الغذاء الهامة لطفلك، حيث تمده بكافة الفيتامينات والمعادن التي يحتاج إليه في عملية النمو، فضلاً أن الرضاعة الطبيعية تبث الطمأنينة والأمان في قلب طفلك ويشعر أيضا الحنان والحب والدفء.

التطعيمات

يجب على كل أم الاهتمام بمعرفة مواعيد تطعيمات الأطفال، حيث يتم إعطاء التطعيم للطفل في الميعاد المحدد له دون تأخير تجنباً لعدم تعرضه لأي من الأمراض المختلفة.

الاستحمام

جسم الطفل حديث الميلاد يكون مغطي بمادة دهنية وتلك المادة تعمل على حماية جلده من الإصابة بالجراثيم، لذلك يجب عدم استحمام الطفل المولود حديثاً أول يومين من الولادة.

النوم

نوم المولود في الأسابيع الأولى من الولادة يكون غير منتظم، وتلك الأمر يرهق الأم كثيراً ولكن لا تقلقي عزيزتي فالأمر لن يدوم طويلاً فقد يستمر فقط لمدة شهر واحد لا غير، لذلك يجب على الأم أن تقم بتنظيم أوقات الرضاعة ونوم طفلها حيث أن الرضاعة المشبعة تساعد على نوم الطفل بشكل عميق مع الاهتمام بأن يكون ضوء الغرفة خافتاً.

التدفئة

يجب على الأم أن تختار ملابس مولودها بشكل جيد، حيث يفضل أن تكون مصنوعة من القطن، فضلاً عن كونها مريحة حتى يسهل على المولود تحريك أطرافة بشكل سهل.

التعليقات مغلقة.