Let’s travel together.

فوائد الزنجبيل للصحة

53

فوائد الزنجبيل الصحيه

الزنجبيل هو واحد من النباتات الجذرية التي تنتمي لفصيلة النباتات الزنجبيلية (Zingiberaceae)، كالكركم والهيل ويتميز بطعمه المرير الشديد.
يدخل الزنجبيل في إطار لائحة الأعشاب الطبية ويحدث عادة استعمال جذوره كتوابل، مثلما ومن الممكن تناوله طازجاً أو شرب منقوعة أو مغلية أو استعمال مسحوقه أو زيته لأهداف علاجية.
وقد تم استعماله كعلاج كلاسيكي منذ الاف السنوات، واشتهر في الطب الصيني والهندي باعتباره يداوي الكثير من المشكلات الصحية.

فوائد الزنجبيل
يعتبر الزنجبيل بشكل عام ذو فوائد عديدة لمختلف الحالات الصحية، وبحسب بعض المواقع العلمية فإن ما وجد عن فوائد الزنجبيل المثبتة طبياً في الدراسات المخبرية على الحيوانات كان:
تخفيف التورم
خفض نسبة السكر في الدم
خفض الكولسترول
حماية ضد مرض الزهايمر
منع تخثر الدم.
لكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لنعرف على وجه اليقين مدى تأثيره على الإنسان.
إلا أنه وبحسب التجارب والدراسات وتطبيقات الطب التقليدي والعلاج الطبيعي، بالامكان الحصول على المزيد من الفوائد للزنجبيل سواء عن طريق تناوله كمغلي أو زيت أو استخدام مسحوقه أو بطرق أخرى سنحدثكم عنها فيما يلي :
1- تخفيف الوزن
أشارت بعض الدراسات إلى أن تناول الأشخاص للزنجبيل ساهم في خسارتهم لما يقارب 20% من الدهون بالنسبة لمن لا يتناولونه. وذلك قد يكون بسبب محتواه العالي من الألياف الغذائية التي تساعد على زيادة الاحساس بامتلاء المعدة وبالتالي زيادة الشبع.
كما ووجد للزنجبيل دور فعال في التنحيف وخسارة الوزن عن طريق تشجيع عمليات الأيض وتعزيز عملية حرق الدهون في الجسم.

2- الحفاظ على مستويات ضغط الدم
باحتواء الزنجبيل على مواد نشطة وكمية من الألياف الغذائية بالاضافة الى معادن مهمة مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم، فهو يساهم في الحفاظ على مستويات ضغط الدم.
يتم ذلك عن طريق تقليلها وضبط مستوياتها، وتقليل نسبة الكولسترول في الدم، والحفاظ على صحة الشرايين، لكن عادة ما ينصح لمرضى الضغط بتناول الزنجبيل الطازج لهذا الغرض وليس المطحون.

3- مكافحة أعراض القولون العصبي
وجد أن الزنجبيل يعتبر طارد للغازات ويساعد في مكافحة أعراض القولون العصبي وتقليل الألم والتلبكات المرافقة له.

4- مفيد لمرضى السكري
يساهم الزنجبيل في خفض مستويات السكر في الدم، وتعزيز صحة مريض السكري بشكل عام، ووقايته من بعض المضاعفات المصاحبة لمرض السكري.
إلا أنه ينصح لمريض السكري بعدم تجاوز تناول 4 غم من الزنجبيل يومياً حتى لا تصبح الأثار عكسية وتؤثر سلباً على صحته، بهبوط حاد للسكر.

5- جيد لمرضى السرطان
وجد للزنجبيل دور كبير في الوقاية من أنواع سرطانات مختلفة مثل سرطان القولون، البروستاتا، الثدي، الجلد والرئة، وذلك يعود الى محتواه العالي من مضادات الأكسدة والمواد النشطة.
كما وفي دراسة أجراها المركز الشامل للسرطان، في جامعة ميشيغان، وجد بان تناول الزنجبيل المطحون له دور في القضاء على خلايا سرطان المبيض بشكل خاص.
وفي دراسة أخرى وجد للزنجبيل دور في إبطاء نمو الخلايا السرطانية في كل من القولون والمستقيم.
6- يعالج الصداع
يستخدم الزنجبيل كمهدىء ومخفف للألم وله دور في علاج الصداع النصفي ، كما يساعد في محاربة الالتهابات في الجسم التي قد تكون السبب في ما وراء الاصابة بآلام الرأس والصداع وتخفيف الدوران والغثيان و أي أعراض ممكن أن تصاحب الصداع.

اقرأ ايضا   الطماطم: الفوائد الصحية وحقائق التغذية

7- علاج الزكام
وجد منذ القدم دور للزنجبيل في علاج المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسي والى الان فهو فعال في تعزيز المناعة، والتخفيف من أعراض نزلات البرد وأمراض الشتاء.
كما يساهم في علاج التهاب الحلق ويوسع الشعب الهوائية ويخفف من الأعراض كالسعال ويطرد البلغم.

8- تحسين الصحة الجنسية
وجد أن الزنجبيل يعزز الدورة الدموية مما يجعل له فوائد قد تعود على الصحة الجنسية وزيادة الشهوة.
كما قد يساهم الزنجبيل في علاج بعض مشاكل العجز الجنسي والضعف، ويعزز الانتصاب، ويساعد على تاخير عملية القذف لدى الرجل، كما ويدخل في علاج الرائحة الكريهة للمهبل.

9- التخلص من مشاكل الشعر
يساعد الزنجبيل في علاج العديد من مشاكل الشعر وتقويته، إذ وجد أن زيت الزنجبيل عند دهنه على الشعر وتدليك فروة الرأس به باستمرار يساعد على زيادة نمو الشعر وعلاج مشكلة تساقطه، كما ووجد له دور كبير في علاج مشكلة قشرة الرأس والتخلص منها.
هذا وقد يساعد الزنجبيل عند المواظبة على استخدامه في محاربة ظهور الشعر الأبيض الذي قد ينتج عن بعض العوامل النفسية او نقص في بعض العناصر الغذائية، وينصح باضافة العسل إليه لزيادة فعاليته.

10- العناية بالبشرة
يعتبر الزنجبيل ذو فوائد جمالية تعود على البشرة، فهو يساعد في تفتيح البشرة وتنقيتها. ويساعد على تعقيم البشرة ووقايتها من الالتهابات.

فوائد الزنجبيل على الصحة

يحتوى الزنجبيل على نسبة عالية من المواد المضادة للهيستامين وبالتالي له دور فعال فى علاج مشاكل الجهاز التنفسى ونزلات البرد والأنفلونزا والتهاب الحلق ومشاكل الربو.
يعزز صحة الجهاز الهضمى ويحد من الاضطرابات وعسر الهضم، كما انه يمنع التشنجات الهضمية، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الخصائص والفيتامينات الهامة لصحة الجهاز الهضمى.
نظرا لاحتوائه على نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة والفيتامينات فهو يعمل على الوقاية من الأمراض السرطانية ويطرد السموم والجراثيم من الجسم.
يحافظ على صحة الكبد والكلى ويحد من خطر الاصابة بالالتهابات والالم.
يحتوى الزنجبيل على نسبة عالية من المواد المضادة للالتهابات وخصوصا التهاب القولون والمفاصل.
يحتوى الزنجبيل على نسبة عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائية التى تعمل على تعزيز صحة الجهاز المناعي والوقاية من الفيروسات والعدوى.
يحافظ على صحة الأسنان ويحمي اللثة من الالتهابات والتورم والاحمرار، ويحارب البكتيريا والجراثيم.
يحد من الألم الناتج عن الدورة الشهرية، وذلك لاحتوائه على مواد مسكنة ومضادة للالتهاب والألم.
يحافظ على صحة العضلات والمفاصل ويحد من خطر الاصابة بهشاشة العظام والالتهابات.
يحتوى الزنجبيل على نسبة عالية من الخصائص والمعادن التي تعمل على تخفيف ألم الرأس والتخلص من الصداع وتعزيز صحة الجهاز العصبى.
يعمل على خفض مستويات السكر فى الدم وبالتالى فهو مفيد لصحة مرضى السمنة ويحميهم من زيادة الوزن.
يحتوى الزنجبيل على كمية عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائية التى تعمل على تعزيز صحة البشرة ونضارتها وحمايتها من حب الشباب والبقع الداكنة.
يحتوى الزنجبيل على نسبة كبيرة من الفيتامينات التى تعمل على تقوية الشعر وحمايته من التساقط والتلف.

اقرأ ايضا   الطماطم: الفوائد الصحية وحقائق التغذية

فوائد الزنجبيل مع الليمون

يُعتبر شاي الزنجبيل والليمون مشروباً منعشاً ودافئاً، وهو خالٍ من الكافيين، ويستخدم في العديد من الثقافات لتخفيف التهاب الحلق أو السعال، ومكافحة نزلات البرد، وتخفيف عسر الهضم والغثيان، حيث إنّ لكلٍ من الزنجبيل والليمون العديد من الفوائد الصحية، ولذلك فإنّ جمعهما معاً قد يُضاعف تلك الفوائد، ويمكن تحضير هذا الشاي باستخدام شريحةٍ أو اثنتين من جذر الزنجبيل، حيث إنّها توضع في ماءٍ مغلي وتترك مدةٍ تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق، ثم يُضاف له القليل من عصير الليمون، ومن الجدير بالذكر أنّه يجب شربه بكميات معتدلة، أيّ بما لا يزيد عن كوبٍ أو اثنين يومياً.

الزنجبيل يحسن وظيفة الدماغ ويقاوم مرض الألزهايمر
مع تقدم العمر قد يفقد الناس بعضا من قدرتهم الذهنية، وقد يزداد الأمر سوءا مع إصابتهم بمرض الألزهايمر، والذي لم يعرف إلى الآن السبب الأكيد للأصابة به أو بالتدهور المعرفي المرتبط بالعمر، ولكن الالتهاب المزمن مع ازدياد معدل التأكسد بخلايا الجسم قد يسرعا عملية الشيخوخة.
ينتج الإجهاد التأكسدي من زيادة نسب المؤكسدات بالدم، وعدم قدرة مضادات الأكسدة على معادلتها، والزنجبيل يحتوي على عدة مركبات مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، ما يعطي أملا كبيرا في تأخير تلك الأعراض.
وتشير بعض الدراسات على الحيوانات إلى أن المواد المضادة للأكسدة والمركبات النشطة بيولوجيا في الزنجبيل يمكن أن تمنع الالتهابات التي تحدث في الدماغ، وتحمي ضد الانخفاض الذهني المرتبط بالعمر، وما زال الأمر يحتاج للمزيد من الدراسات.

فوائد الزنجبيل لمحاربة السرطان
أثبتت بعض الأبحاث أن للزنجبيل قدرة على محاربة الخلايا السرطانية مثل سرطان المبيض وسرطان الثدى وسرطان القولون والمعدة والجلد، حيث إنه يحتوى على جنجرول وهو مركب له خصائص مضادة للأورام السرطانية كما أنها تقوم بطرد السموم من الجسم.

فوائد طبية للزنجبيل
أما عن فوائد الزنجبيل الطبية لجسمك، فهي:
1- فوائد الزنجبيل للجهاز الهضمي
وجد أن الزنجبيل يعاون دواء قلاقِل المعدة والجهاز الهضمي على العموم، فهو يستعمل في دواء وحظر الاشمئزاز والتقرف والقيء، ويعزز عملية الهضم وامتصاص المواد، من خلال تشجيع إفراز العصارات الهاضمة واللعاب.
مثلما وباعتبار الزنجبيل أصل للألياف الغذائية فتناوله يشارك في تليين حركة الأمعاء وتسهيلها ودواء التلبكات المعوية. مثلما وجد أن الزنجبيل يساند في الوقاية من قرحة المعدة بواسطة ازدياد المخاط المفرز فيها ووقاية جدارها الداخلي.

اقرأ ايضا   الطماطم: الفوائد الصحية وحقائق التغذية

2- دواء الالتهابات وأمراض المفاصل
وجد ان مضادات الاكسدة و المادة النشطة في الزنجبيل والمعروفة بـ الجينجيرول، عامتها تحارب الميكروبات المتغايرة والالتهابات في البدن.
إذ يشتمل الزنجبيل على أنزيمات تعمل على فحص البروتينات التي قد تأخذ دورا في حدوث الالتهابات مثل التهاب المفاصل. إذ وجدت دراسة أن الاشخاص الذين تناولوا الزنجبيل هبط احساسه ثلاثة أرباعهم بآلام المفاصل.
إمتيازات الزنجبيل مع الليمون

يُعتبر شاي الزنجبيل والليمون مشروباً منعشاً ودافئاً، وهو خالٍ من الكافيين، ويستعمل في الكمية الوفيرة من الثقافات لتخفيف التهاب الحلق أو السعال، ومحاربة نزلات البرد، وتخفيف عسر الهضم والغثيان، إذ إنّ لجميعٍ من الزنجبيل والليمون الكثير من الإمتيازات الصحية، ولذلك فإنّ جمعهما جميعاً قد يُضاعف هذه الإمتيازات، ومن الممكن استعداد ذلك الشاي باستعمال شريحةٍ أو اثنتين من جذر الزنجبيل، إذ إنّها توضع في ماءٍ مغلي وتترك مرحلةٍ تتباين بين 5 إلى عشرة دقائق، ثم يُضاف له اليسير من عصير الليمون، وجدير بالذكر أنّه يقتضي شربه بمعدلات معتدلة، أيّ بما لا يزيد عن قدَحٍ أو اثنين كل يومً.

الزنجبيل يحسن مهنة الرأس ويقاوم مرض الألزهايمر

مع تتيح السن قد يخسر الناس بعضا من قدرتهم الذهنية، وقد يتكاثر الموضوع سوءا مع إصابتهم بمرض الألزهايمر، والذي لم يدري إلى حاليا الدافع الأكيد للأصابة به أو بالتدهور المعرفي المتعلق بالعمر، غير أن الالتهاب المزمن مع تزايد حجم التأكسد بخلايا البدن قد يسرعا عملية الشيخوخة.
ينتج الإجهاد التأكسدي من تزايد نسب المؤكسدات بالدم، وعدم مقدرة مضادات الأكسدة على معادلتها، والزنجبيل يشتمل على غفيرة سيارات مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، ما يمنح أملا كبيرا في إرجاء هذه المظاهر والاقترانات.
وتشير عدد محدود من الأبحاث على الحيوانات على أن المواد المضادة للأكسدة والمركبات النشطة بيولوجيا في الزنجبيل من الممكن أن تحجب الالتهابات التي تتم في الرأس، وتحمي مقابل الهبوط الذهني المتعلق بالعمر، ولا يزال الموضوع يفتقر للمزيد من الأبحاث.

إمتيازات الزنجبيل لمقاتلة الورم الخبيث

أثبتت قليل من الدراسات أن للزنجبيل تمكُّن على مقاتلة الخلايا السرطانية مثل مرض خبيث المبيض وورم خبيث الثدى وورم خبيث القولون والمعدة والجلد، إذ إنه يحتوى على الجينجيرول وهو فلك له مواصفات مضادة للأورام السرطانية مثلما أنها تقوم بطرد السموم من الجسد.

التعليقات مغلقة.