Let’s travel together.

شخصيات حصلت علي جائزه نوبل في السلام

0 26
حالَما وافته المنية رجل الأعمال السويدي ألفريد نوبل في سنة 1895 ، ترك وراءه ما كان آنذاك واحد من أضخم أموال العالم المختصة ، وأفصح نوبل في وصيته الأخيرة أن ماله المتبقية البالغة 31 مليون كرونة سويدية سوف يتم استثمارها في أوراق نقدية آمنة ولا مفر من تشكل حاويةًا ينهي تجزئة النفع منه سنويًا في شكل جوائز لأولئك الذين تسببوا في أضخم نفع للبشرية .

فقد مُنحت جائزة نوبل للسلام إلى 107 فرد إضافة إلى ذلك 27 جمعية قد انتصرت كذلكًً بالجائزة ، ومن قلب تلك المنظمات لجنة الصليب الأحمر العالمية التي ربحت بجائزة نوبل للسلام ثلاث مرات ، وأيضاً مفوضية منظمة الأمم المتحدة السامية لأمور المشردين التي حازت على جائزة نوبل للسلام إثنين من المرات ، ويمكننا أن نذكر هنا اهم الأفراد التي دعت الى الاطمئنان ونالت جائزة نوبل للسلام .

أفراد نالت نوبل

رئيس الولايت المتحدة الأمريكية باراك أوباما

حصل رئيس الولايت المتحدة الأمريكية على جائزة نوبل للسلام في سنة 2009 ، في أعقاب 9 شهور لاغير من ولايته الأولى ، وانتقد الكثيرون ترشيح أوباما لتلك الجائزة لأنه يكون أسبق لأوانه وأنه لم يكن في السلطة لمدة كافية لتستحق الجائزة .

مهاتما غاندي

اشتهر مهاتما غاندي بأفكاره عن العصيان المواطن الغير عنيف ، وقاد مهاتما غاندي الشعب الهندي عن طريق مسيرته وحاول حتّى تحصل البلاد على الإعتاق من الحكم الإنجليزي ، وقد تم سجن مهاتما غاندي عديدة مرات خلال مشقاته بهدف طلب الحضور إلى تقصي الاطمئنان والعدالة ، وبكثرةً ما أضرب عن الغذاء احتجاجًا على سوء معاملة متعسرين الهند وتم اغتيال مهاتما غاندي عن طريق الهندوس في سنة 1948 .

أبي أحمد علي

منحت جائزة نوبل للسلام لسنة 2019 إلى والدي أحمد علي رئيس حكومة أثيوبيا لجهوده لتلبية وإنجاز الاطمئنان والتعاون العالمي وخصوصا لمبادرته الحاسمة لحل الكفاح الحدودي مع إريتريا المتاخمة .

اقرأ ايضا   ما الذي تريد معرفته عن السرطان ؟

لقد قد عزمت لجنة نوبل عطاء جائزة نوبل للسلام لسنة 2019 لرئيس الوزراء الإثيوبي والدي أحمد علي لجهوده لتلبية وإنجاز الأمان والتعاون العالمي ، وخصوصا لمبادرته الحاسمة لحل الكفاح الحدودي مع إريتريا المتاخمة ، وتهدف الجائزة أيضًا إلى الاعتراف بكل أصحاب الإدارة الذين يعملون بهدف السلم والمصالحة في إثيوبيا وفي أنحاء في شرق وشمال في شرق إفريقيا .

وانغاري موتا ماثاي

منحت جائزة نوبل للسلام لسنة 2004 إلى وانغاري موتا ماتاي لمساهمتها في الإنماء الدائمة والديمقراطية والسلام ، حيث أصدرت قرار لجنة نوبل عطاء جائزة نوبل للسلام لسنة 2004 إلى وانغاري ماثاي لمساهمتها في الإنماء الدائمة والديمقراطية والسلام .

يعتمد السكون على الأرض على قدرتنا على حماية بيئتنا المعيشية ، فقد وقفت موتا ماتاي في صدارة الموقعة لتدعيم الإنماء الاجتماعية والاقتصادية والثقافية القابلة للحياة من الناحية البيئية في كينيا وأفريقيا ، فقد اتبعت نهجا شاملاً للتنمية الدائمة التي تحتضن الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة بأسلوب خاص .

فقد وقفت ماتاي بشجاعة مقابل النسق القمعي الماضي في كينيا ، وساهمت أعمالها المتميزة في أشار الحيطة إلى الاضطهاد السياسي على النطاقين الوطني والدولي ، وعملت كمصدر إلهام للكثيرين في التشاجر بهدف الحقوق الديمقراطية وشجعت الإناث على نحو خاص على تنقيح وضعهن .

شرين عبادي

قد عزمت لجنة نوبل عطاء جائزة نوبل للسلام لسنة 2003 لشرين عبادي عن مجهوداتها بهدف الديمقراطية وحقوق الإنسان ، حيث ركزت شرين عبادي على نحو خاص على النزاع بهدف حقوق الحريم والأطفال ، وكمحامية وقاضية ومحاضرة وكاتبة وناشطة ، صرحت شرين عبادي بوضوح وبقوة في بلدها إيران وبعيدًا عن حدودها ، خسر وقفت كمحترفة سليمة وشجاعة ولم تستجيب أبدًا للتهديدات التي تهدد صحتها .

نيلسون مانديلا

كان نيلسون مانديلا رئيسًا لسلسلة من الاحتجاجات السلمية جنوب إفريقيا في الأربعينيات ، ونتيجة لجهوده في دعوته إلى تقصي السكون قد تم سجنه لوقت 27 عام ، وعند افتتاح سراحه عام 1990 من السجن كان صوتًا محوريًا في موضوع الفصل العرقي جنوب إفريقيا ، وحصل نيلسون مانديلا على جائزة نوبل للسلام في سنة 1993 ، وفي سنة 1994 تم انتخابه كأول رئيس أسود لجنوب إفريقيا ، وتوفي مانديلا في سنة 2013 عن عمر يقترب من 95 عامًا .

الطبيب مارتن لوثر كينج جونيور

كان الطبيب كينج زعيمًا أساسيًا أثناء حركة الحقوق المدنية الأمريكية التي ساعدت في أصدر الدراية بالفصل العرقي الذي ابتليت به أميركا طوال الخمسينيات وأوائل الستينيات ، وقد كان طبيب مارتن كينج مثل الكثير من أسلافه الناشطين يؤمن بالاحتجاجات السلمية ، ونتيجة للحركة وللدفع الذي نهض به الطبيب كنغ بهدف تقصي المساواة للأمريكيين من مصدر أفريقي ، نفذ القانون تشريع الحقوق المدنية لسنة 1964 وقانون حقوق الإدلاء بصوته لسنة 1965 ، وحصل على جائزة نوبل للسلام في سنة 1964 إلا أن نهايته كانت مأساوية حيث تم اغتياله في سنة 1968 .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.