Let’s travel together.

متحف اللوفر بفرنسا

0 21

يضُم متحف اللوفر في باريس واحدة من أهم مجموعات الممارسات الفنية إثارة للإعجاب في الكوكب ، مثلما أنه المتحف الأكثر زيارة على مستوى العالم ، حيث يستجلب بحوالي تسعة ملايين واحد كل عام بهدف التعرف على العدد الكبير من الممارسات الفنية المعروضة في متحف اللوفر مثل لوحة الموناليزا المشهورة وغيرها من الإجراءات الفنية الأخرى .

نشأة متحف اللوفر

يدري عدد يسير من الناس أن ذلك المتحف الكبير قد تم تشييده على موضع كان مسكناً هاماً للملوك والملكات الفرنسيين ، وتم تشييد قصر اللوفر في فترة حكم فيليب أوجست أثناء مدة التسعينيات من القرن العشرين ، وهذا كحصن عسكري لتأمين باريس .

في فترة حكم فرانسوا الأكبر تم تحويله إلى قصر على طراز عصر النهضة في القرن الـ6 عشر ، وصار متحف اللوفر بشكل متدرجً الترتيب الملكي في باريس ، ويحتسب لويس الـ4 عشر هو أجدد الملوك الذين عاشوا في متحف اللوفر قبل خروج الأسرة المالكة إلى فرساي في سنة 1678 ، وتم تغيير القصر في خاتمة المطاف إلى متحف في سنة 1793 ، وصار ذاك المتحف يُعرف جيداً بالعديد من الأفعال الفنية الرائعة التي يقتنيها .

نظرة داخلية على متحف اللوفر

ينقسم متحف اللوفر باريس إلى ثمانية أقسام فنية متنوعة وهي اللوحات ، الآثار المصرية ، الآثار اليونانية والرومانية ، الآثار الشرقية ، المنحوتات ، التحف الفنية ، الفن الإسلامي وفي النهايةً فنون الرسم ، وبشكل عام يشتمل متحف اللوفر في باريس على زيادة عن 1700 قطعة فنية ويغطي مدة من العصر الوسيط من الغرب إلى عام 1848 فضلا على ذلك الكمية الوفيرة من التحف التي ترجع للحضارات المتغايرة .

عقار متحف اللوفر ذاته يستأهل الرؤية لأنه تحفة معمارية ، ومن مطلع القرن الـ3 عشر حتى عام 2011 ، وقع في القصر وبذلك المتحف الكثير من عمليات إسترداد التنظيم والإضافات ، وفي أيامنا تلك أمسى العقار بأكمله مبدعًا في باريس ، نظرًا لطراز عصر النهضة النموذجي الذي يميزه ، إضافة إلى موقعه في حديقة التويلري وبالتأكيد هرمه الزجاجي الذي تم افتتاحه في سنة 1989 .

اقرأ ايضا   تفسير رؤية الورد في المنام

غرفة نابليون أكثر أهمية غرف متحف اللوفر

لدى الدخول إلى حجرة نابليون الحاضرة ضِمن متحف اللوفر ، والتي تُعد من أكثر ما يبقى ضِمن المتحف ، يمكن لنا أن نشاهد عدد من اللوحات الحاضرة على الجدران ومنحوتات بيضاء على الجدران المحايدة ، حتى الآن ذاك نجد حجرة نابليون الذهبية المعروفة باسم جراند صالون ، وهي متمثل في حجرة تقطُر بالذهب ومغطاة بمفروشات غنية قرمزية ، وبها لوحة إيوجين قرينة نابليون الـ3 التي تبقى على واحد من الجدران الجميلة ، إضافة إلى قاعة التغذية المتاخمة المثيرة للإعجاب بأسلوب خطير .

تمتاز غرفة نابليون بالعديد من الرسومات الفنية الكبيرة الرائعة التي تُزين سقف الغرفة ، إضافة إلى الكمية الوفيرة من الزخارف الجصية الفخمة ، وتحتسب تلك الحجرة من الأمور الجميلة التي لا يجب تفويتها في متحف اللوفر .

تم تشييد الغرفة بين عامي 1854 و 1861 عن طريق المهندس المعماري هيكتور ليفويل ، وتم تصميمها على نحو لازم للإحتفاليات والترفيه ، وتقودك الدروب الطويلة الحاضرة بالقاعة إلى مصاعد أمامية مصممة لتجمعات واسعة المدى عن طريق ساحة فخمة ، وسقف الصالون العظيم متمثل في لوحة رسمها تشارلز رافائيل ماريشال اعتقاد عقار الجناح ذاته ، وفي خاتمة الحجرة الذهبية يبقى سرير مذهب ودرابزين من قاعة العرش ترجع إلى عصر نابليون الأضخم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.